القائمة اغلق

زراعة الطماطم-البندورة-

تقديم

ينتمي نبات الطماطم الى عائلة البادنجانيات،التي تضم الاف الانواع من النباتات،وتضم بالخصوص نباتات الطماطم والبادنجاج والفليفلة والبطاطس بجميع اصنافها.يضم نبات الطماطم اصنافا واشكالا شتى مختلفة بعضها عن بعض من حيث الحجم والقوام واللون والمداق ومحتواها من المغديات والماء حيث يمكن احصاء اكثر من 7000 نوع من انواع الطماطم، واشهرها الطماطم الحمراء بحجميها المتوسط والصغير بحجم الكرز.

 

الظروف المناسبة للزراعة

الظروف الجوية

تعتبر الطماطم من الخضراوات-الفواكه-الصيفية،تزرع في المناطق المعتدلة خلال فترة الربيع والصيف بين شهري فبراير-يوليوز،وتزرع في المناطق الحارة والصحراوية وشبه الصحراوية خلال فترة الخريف والشتاء بين شهري شتنبر-يناير،تعتبر الحرارة اقل من 10 درجة مؤوية كفيلة بتوقف نمو النبتةوالحرارة اقل من 15 درجة تمنع بزوغ الازهار،كما ان الحرارة المرتفعة اكثر من 35 درجة مؤوية تمنع عقد الثمار مع ارتفاع الرطوبة.المدى الحراري الكفيل بانتاج جيد للطماطم بين20و30درجة سيلسيوس.

التربة المناسبة

يجود نبات الطماطم في جميع انواع التربة تقريبابشرط كونها جيدة الصرف ومتوسطة العمق وغنية بالمواد العضويةكما انه يتحمل ملوحة التربة نوعا ما،ويتحمل درجات الحموضة المتوسطة ايضا بين 5.5-7كقيمة لل ph.

الرطوبة الجوية

تناسب الرطوبة الجوية المحصورية بين 50-60 نبات الطماطم،وتسبب قيمة اكبر من دلك في انتشار الامراض الفطرية كالبياض الدقيقي والزغبي،وادا ارتفعت القيمة اكثر من 80 في ظروف حرارة مرتفعة عن 35 درجة يتوقف عقد الثمار.

زراعة الطماطم

تزرع الطماطم عن طريق البدور خلال شهري فبراير ومارس وتنقل الى الارض المستديمة بعد شهر الى شهر ونصف،او بعد وصول النبتة الى ارتفاع يقارب 20 سنتيمترا.تنتج شتلات الطماطم السليمة والصحيحة في تربة خفيفة جدا ممدة بالكثير من المواد العضوية والدبال حيت تصبح التربة مفتتة جدا ونفودة جيدا للماء،بعد تسوية التربة على شكل مصطبة تنثر البدور بكيفية متساوية حيث تبعد البدرة عن الاخرى لمسافة لا تقل عن 5 سنتيمترات ،ثم تغطي بالرش بتربة مخلطة بالدبال او السماد الحيواني المتخمر جيدا والصغير القوام لعمق لا يتعدى سنتيمترا واحدا،ثم ترش بالماء بلطف لتفادي بروز البدور الى السطح.يمكن زراعة الطماطم بطريقة عصرية في صواني دات العيون الكبيرة نوعا ما حيث يتعدى قطرها5 سنتيمترات وعمقها اكثر من 6 سنتيمترات لانتاج شتلات قوية غزيرة الجدور تملا العيون بتربة خفيفة مخلطة بالرمل والسماد البلدي المتخمر جيدا،وتوضع بدرتين في كل عين ثم ترش عن طريق البخاخ.

يستحسن لزراعة البدورقبل شهر فبراير وضعها تحت الاغطية البلاستيكية للحصول على شتلات صالحة للنقل في وقت مبكر،ويراعى ترويض الشتلات قبل نقلها باسبوع بازالة الاغطية للتقسية و القدرة على مجابهة الظروف الجوية العادية خارج البيت المحمي.

يراعى قبل نقل الشتلات الى الارض المستديمة ازالة بعد الاوراق السفلية لمساعدة النبتة على خلق التوازن بين المجموع الجدري والمجموع الخضري في وقت قصير،ويستحسن خلال اوقات الحرارة المرتفعة ري التربة رية كادبة قبل الغرس.تغرس الشتلات بعدحرث الارض وقلبها ومدها بسماد بلدي متخمر جيدا وخلطه مع التربة.لتفادي صدمة النقل ولتاقلم سريع مع ظروف العيش الجديدة يراعى نقل الشتلات الى الارض المستديمة في المساء قبيل المغرب بقليل لاعطاء الفرصة للنبات لامتصاص الماء والمواد الاقتيادية خلال الليل لمجابهة الحرارة خلال اليوم الموالي.

تسقى نباتات الطماطم سقاية متوسطة بعد الغرس مباشرة دون رش الاوراق بالمياه لتفادي لفحة الشمس الحارقة وتجنبب تكون الامراض الفطرية.

يتم تصويم نبات الطماطم لاسبوع الى اسبوعين مباشرة بعد السقاية الاولى حسب الظروف الجوية من اجل اعطاء الفرصة للجدور للتوسع والتعمق في التربة من اجل انتاج نبات قوي بمجموع جدري كثيف لانتاجية قصوى.

خدمة النبات

تحزق التربة حول نبات الطماطم قبيل السقية الثانية بايام من اجل تهوية التربة ومساعدة الجدور على التوسع،وتقص الاوراق السفلية الدابلة.ومن اجل انتاجية اطول يستحسن ربط نباتات الطماطم على حوامل كالقصب او الخشب لتفادي الامراض الكثيرة المتكررة من التربية الارضية،يتم ربط النبات بين الحين والاخر الى الحوامل بخيوط،حيث يمكن ان يصل علو النبات الى اكثر من 3 امتار.

بعد فترة التصويم يتم ري النبات بشكل دوري بلا اغراق ولا تعطيش حسب الظروف الجوية السائدة.حيث السقي العشوائي غير المنتظر يسببفي مشاكل في غنى عنها، وخاصة خلال فترتي الازهار وعقد الثمار،حيث ان التعطيش خلال فترة الازهار يسبب في سقوط الازهار،كما ان السقي الغزير  بعد التعطيش يسبب في تشقق الثمار.

تقص الافرع الكادبة المستهلة للمياه بكثرة بشكل دوري،وتقص الاوراق الدابلة والاوراق المريضة من اجل الحفاظ على صحة النبات.من اجل التربية طويلة الامر يستحسن قص الاوراق السفلية قبل تحت العنقود بعد اكتمال نمو الثمار وبداية تغير لونها من الاخضر الى اللون الاصفر الفاتح،من اجل ترشيد احسن للمياه والمواد الاقتياتية كي تستفيد العناقيد والنموات العلوية من اجل انتاجية قصوى ودلك في المناطق المعتدلة، اما في المناطقة الحارة تترك الاوراق السفلية من اجل تظليل الثمار وتجنب اصابتها بلفحة الشمس  تزال فقط الاوراق الملامسة للتربة من اجل تفادي الامراض.

 

 

 

 

عدد الزيارات22

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.